لتمكين الكوادر الوطنية في قطاع التأمين هيئة سوق المال تستمر في تقديم البرامج التدريبية

لتمكين الكوادر الوطنية في قطاع التأمين
هيئة سوق المال تستمر في تقديم البرامج التدريبيةخلال مطلع 2016م
برامج تدريبية منوعة في العلوم الإدارية والمحاسبية نتج عنها تدريب 400موظف خلال 2015م

ضمن جهود الهيئة العامة لسوق المال المستمرة في تقديم سلسلة من البرامج التدريبية والتي انطلقت منذ العام المنصرم بغية إكساب الكوادر الوطنية العاملة في شركات وسماسرة التأمين المهارات والمعارف الفنية اللازمة لإدارة أعمالها بكل كفاءة واقتدار.
مهارات
استهلت الهيئة أولى برامجها التدريبية لهذا العام للكوادر الوطنية العاملة في شركات وسماسرة التأمين ببرنامج عملي حول مهارات استخدام مايكروسوفت أكسل والذي استمر لمدة ثلاثة أيام، وذلك لتنمية مهاراتهم بطرق إدخال البيانات وإنشاء الجداول والتعامل معها باستخدام العمليات الحسابية المختلفة بالإضافة إلى وتنسيق الخلايا وأوراق العمل المطبوعة وإنشاء الرسوم البيانية وكيفية تفعيل الخصائص والميزات المتوفرة في النظام بما يسهم في إخراج العمل الموكل للموظف بأفضل أسلوب.

الاكتتاب والتسعيرة
كما تم تنظيم برنامجين تدريبين للكوادر الوطنية العاملة في شركات وسماسرة التأمين كان أولها حول مهارات والثاني حول التسعير لغير التأمين على الحياة، وذلك بمشاركة 60 موظفا، حيث يهدف البرنامج الأول إلى تأهيل العاملين الجدد والقدامى بآليات الاكتتاب في قطاع التأمين من حيث فهم أساسيات الاكتتاب وأدوات المكتتبين، فيما يعنى البرنامج الثاني بتعريف المشاركين بالمنتجات بالتأمين على غير الحياة وآلية تحديد تسعيرة هذه النوعية من المنتجات التأمينية إلى جانب الوقوف على نوعية التغطية التي تشملها والأهمية التي تمثلها في البيئة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.

أساسيات التأمين
فيما جاء البرنامج الرابع لهذا العام ليركز حول أساسيات التأمين بمشاركة 30 متدربا، والتي تستهدف الموظفين الجدد والموظفين الذي لديهم خبرة 3 سنوات أو أقل.
يهدف البرنامج إلى التعريف بالخطر وتقديم أساسيات التأمين والأخلاقيات المهنية التي يقوم عليها القطاع، إلى جانب الوقوف على هيكليته التنظيمية والمنتجات الأساسية للقطاع، والدور الذي يلعبه التأمين في مواجهة التغييرات الحيوية في المنظومة الاقتصادية، كما يتعرف المشاركون في البرنامج على واقع سوق التأمين في سلطنة عمان والمبادئ القانونية واللوائح التنفيذية المسيرة لأعمال القطاع في السلطنة.

وتأتي هذه الجهود في إطار الخطة الاستراتيجية المعتمدة من قبل إدارة الهيئة العامة لسوق المال لتعزيز مستويات التعمين في قطاع التأمين ” التمكين في قطاع التأمين ” والبرامج التي سيتم تقديمها خلال العام الجاري هي استمرار لسلسلة البرامج التدريبية التي بدأتها الهيئة العامة خلال عام 2015م والتي نتج عنها تدريب أكثر من 400 موظف، والتي تأتي تمهيدا لاستراتيجية تمكين الكوادر العمانية في الوظائف الإدارية والفنية والتي تعتمد على التعمين المقرون بالتدريب والتأهيل بالمهارات والمعارف الأساسية لطبيعة قطاع التأمين سواء أكانت في الجوانب المحاسبية أو الإدارية أو ما يتعلق بنظم المعلومات، الأمر الذي يدفعهم نحو المزيد من التنافسية للحصول على الوظائف في مستوياتها الإدارية الوسطى والعليا دون البقاء في الوظائف التشغيلية وقيادة دفة القطاع.
وتجدر الإشارة بأن اهتمام الهيئة بسياسة التعمين الجديدة جاءت بعد تقييم مراحل التعمين السابقة ودراسة واقع القطاع ومدى حضور الكوادر الوطنية كما ونوعا، حيث بلغت نسبة التعمين في القطاع 69 % من إجمالي عدد العاملين في القطاع والبالغ عددهم 1888 موظفا حسب إحصائيات م2015 ، إلا أن النسبة الأكبر من الكوادر الوطنية يتركزون في الوظائف التشغيلية، لا سيما أن القطاع أصبح قادرا على تحقيق قدر أكبر من التنافسية في استقطاب الكفاءات في مستويات وظيفية إدارية وفنية تتجاوز المستويات الوظيفية التشغيلية، وذلك مع توسع حجم سوق التأمين في السلطنة خلال السنوات الأخيرة واقترابه من نصف مليار ريال عماني.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*