الهيئة تنظم برنامجا تدريبيا بالتعاون مع جامعة كوينز الكندية

• تحقيقا لسياسة تعمين جديدة في قطاع التأمين
• الهيئة العامة لسوق المال تنظم برنامجا حول المهارات القيادية بالتعاون مع جامعة كوينز الكندية
• المعمري : تمكين الكوادر الوطنية في الوظائف المهنية والإدارية ستكون مقرونة ببرامج تأهيلية

في إطار سعي الهيئة العامة لسوق المال إلى تطوير الكوادر الوطنية العاملة في شركات التأمين وإكسابهم المهارات الفنية والإدارية بما يساهم في تعزيز نسب التعمين بالقطاع كما ونوعًا، نظمت المديرية العامة للإشراف على التأمين برنامجا تدريبيا للكوادر الوطنية العاملة في شركات التأمين حول المهارات القيادية والتي تم تقديمها من قبل جامعة كوينز الكندية بمشاركة 30 موظفا عمانيا يتقلدون مناصب وظيفية في الإدارة الوسطى والإدارة العليا في شركات التأمين العاملة.
وحول البرنامج تحدث أحمد بن علي المعمري مدير عام الإشراف على التأمين بقوله: يأتي تنظيم هذا البرنامج ضمن خطة الهيئة العامة لسوق المال لرفد سوق التأمين العماني بالكوادر الوطنية المؤهلة وتحقيق سياسة جديدة للتعمين في قطاع التأمين تقوم على تمكين الكوادر الوطنية في الوظائف المهنية والإدارية التي تحتاج إلى المهارات أكثر من الأعمال التشغيلية الروتينية وبطبيعة الحال تحقيق هذه السياسة يجب أن يكون مقرونا ببرامج تدريبية لتأهيل الشباب العاملين في القطاع واستقطابهم من قطاعات أخرى، وخلال الفترة القادمة نسعى أن يكون التعمين في الوظائف العليا بنسبة 50 % من إجمالي عدد العمالة في هذا المستوى الإداري، وأن تكون نسبة العمانيين في الإدارة الوسطى بنسبة 75% وأكد المعمري بأن إدارة الهيئة العامة لسوق المال لا تألو جهدا في مواصلة إعداد برامج متخصصة للشباب العاملين في قطاع التأمين، فخلال العام المنصرم تم تدريب ما يقارب 400 موظف من الكوادر الوطنية العاملة في شركات وسماسرة ووكلاء التأمين العاملة في السلطنة، وهناك برامج قادمة تلبي طموحات واحتياجات الكوادر الوطنية وهو ما يساهم في تطبيق سياسة التعمين المعتمدة لدينا ونأمل من كل شركات التأمين أن تتعاون لتحقيق قيمة مضافة للقطاع في الاقتصاد الوطني، وأضاف بأن هذا الاهتمام ينبع من الثقة الكبيرة بأن الكوادر الوطنية قادرة على الارتقاء بمستوى سوق التأمين العماني مع تكثيف البرامج التدريبية والارتقاء بقدراتهم الفنية والمعرفية.
وأكد مدير عام الإشراف على التأمين بالهيئة بأن العمل في قطاع التأمين يوفر خصائص ومميزات حيوية، لاسيما أن القطاع لديه القدرة على استيعاب أعداد كبيرة من مخرجات الكليات والجامعات في المجالات المتعلقة بالعلوم التجارية والمحاسبية والتسويقية بالإضافة إلى المخرجات المتعلقة بتقنية المعلومات، كما يتزامن اهتمام الهيئة مع وضع سياسة تمكين الكوادر الوطنية وتعمين القطاع استجابة لتوجه الحكومة إلى تفعيل دور القطاع الخاص والمساهمة في استيعاب مخرجات مؤسسات التعليم العالي خلال الفترة القادمة.
ويتضمن برنامج المهارات القيادية الذي تنفذه جامعة كوينز الكندية أبرز المهارات القيادية التي يجب أن يتحلى بها صناع القرار ومنظمي العمليات التشغيلية في شركات التأمين، كما يتم خلال هذا البرنامج تقييم طبيعة التفكير الذاتي للمشاركين في طريقة حلهم للمشاكل، ويتضمن محتوى البرنامج تدريب المشاركين على كيفية العمل الفعال في فرق العمل من خلال نماذج تطبيقية وكيف يتم تحديد العقبات التي تمنع عملية القيادة التحولية ومحاولة إيجاد الحلول للتغلب عليها، إلى جانب التعريف بمفهوم هذا النوع من القيادة وكيفية تعزيز سلوك القيادة وكيفية تأثيرها على السلوك الفردي باستخدام أمثلة متعلقة بالأعمال التجارية وغيرها، وكذلك باستخدام فرق عمل مصغرة من المشاركين.
والقيادة التحولية أو التحويلية هي عملية يسعى من خلالها القائد والموظفون التابعون له إلى النهوض المتبادل للوصول إلى أعلى مستويات الدافعية والأخلاق، وتهتم القيادة التحولية كذلك بأداء الموظفين وتطوير قدراتهم إلى الحد الأقصى ومواصلة تحفيزهم على جودة الأداء والمشاركة في تبني أفكار لإحداث التغيير في البناء التنظيمي للمؤسسة ووضع الأهداف والبحث عن حلول إبداعية للمشكلات التي قد تعترض العمل كما يركز البرنامج على تطوير المهارات المتعلقة بإدارة القوى العاملة المختلفة لتحقيق الغايات المرجوة والاستفادة من التنوع في القوى البشرية العاملة.
وتعد القيادة التحويلية مدخلا جديدًا للتغيير والتطوير ومن أكثر النظريات القيادية شهرة لتحويل المؤسسات من الأساليب القيادية التقليدية إلى الأساليب الحديثة
ومن الجدير بالذكر أن اهتمام الهيئة بهذه البرامج التدريبية يتماشى مع النمو الملحوظ الذي يشهده قطاع التأمين خلال السنوات السبع المنصرمة حيث بلغ متوسط النمو السنوي 14.8% ويتوقع أن يتجاوز إجمالي الأقساط التأمينية مع نهاية العام المنصرم حوالي 450 مليون ريال عماني.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*